جراحة زرع الأسنان

جراحة زرع الأسنان هي إجراء يتم فيه وضع عمود أو إطار معدني جراحيًا في عظم الفك أسفل اللثة.

FILL OUT THE FORM TO
SCHEDULE A FREE APPOINTMENT!

زرع الأسنان عبارة عن عمود صغير من التيتانيوم يتم إدخاله جراحيًا في عظم الفك ليحل محل جذر السن المفقود. مع مرور الوقت، تندمج هذه الزرعة مع عظم الفك في عملية تعرف باسم التكامل العظمي، مما يخلق أساسًا ثابتًا للسن البديل، وعادةً ما يكون التاج. تم تصميم هذا التاج خصيصًا ليتناسب مع لون وشكل الأسنان الطبيعية للمريض، مما يوفر حلاً وظيفيًا وجماليًا لفقدان زرع الأسنان.

زرع الأسنان

تعتبر زراعة الأسنان حلاً ممتازًا لاستبدال زرع الأسنان نظرًا لمتانتها ووظيفتها وطريقة الحفاظ على سلامة عظم الفك عن طريق منع فقدان العظام.

إنها توفر إحساسًا ومظهرًا طبيعيًا أكثر مقارنة بالخيارات الأخرى مثل أطقم زرع الأسنان أو الجسور، كما توفر راحة وسهولة أفضل في تناول الطعام والتحدث.

نظرًا لأنها مثبتة مباشرة في عظم الفك، فإن زراعة الأسنان لا تتطلب دعمًا من الأسنان المجاورة، مما يساعد في الحفاظ على صحة الفم بشكل عام.

عملية جراحة زرع الأسنان

جراحة زرع الأسنان هي إجراء يتم فيه استبدال الأسنان المفقودة بأسنان صناعية، مما يوفر مظهرًا وملمسًا قريبًا جدًا من الأسنان الطبيعية. تبدأ العملية بتقييم شامل لصحة فم المريض، بما في ذلك الأشعة السينية أو التصوير ثلاثي الأبعاد لتقييم مدى ملاءمة عظم الفك لدعم عملية الزرع.

عملية جراحة زرع الأسنان

إذا كان عظم الفك غير كافٍ، فقد تكون هناك حاجة إلى ترقيع عظمي، والذي يتضمن استخدام عظام من جزء آخر من الجسم أو مادة ترقيع خاصة لبناء عظم الفك.

بمجرد أن يصبح عظم الفك جاهزًا، تتضمن جراحة الزرع الفعلية وضع عمود من التيتانيوم في عظم الفك، والذي يعمل كبديل لجذر السن. سوف تندمج هذه الوظيفة في النهاية مع عظم الفك في عملية تسمى الاندماج العظمي، والتي قد تستغرق عدة أشهر.

بعد اكتمال التكامل العظمي، يتم إجراء إجراء ثانوي ثانٍ لربط دعامة بالزرعة.

ستحمل هذه الدعامة السن الاصطناعي أو التاج. يتم أخذ طبعة من فم المر زرع الأسنان هذا التاج، مما يضمن ملاءمته تمامًا لمكان العض وتطابقه مع لون زرع الأسنان المحيطة.

الخطوة الأخيرة هي وضع التاج على الدعامة، لاستكمال ترميم السن المفقود. بعد وضع الزرعة، تعد نظافة الفم المناسبة والزيارات المنتظمة لطبيب زرع الأسنان أمرًا بالغ الأهمية للحفاظ على صحة الزرعة والأسنان المحيطة بها. يمكن أن تستغرق العملية برمتها من البداية إلى النهاية عدة أشهر، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى فترات الشفاء بين الإجراءات.

من يمكنه الحصول على زرع الأسنان؟

تعتبر زرع الأسنان مناسبة لمجموعة واسعة من الأفراد الذين فقدوا سناً أو أكثر، بما في ذلك:

  • البالغين الذين فقدوا أسنانهم بسبب الإصابة أو التسوس أو أمراض اللثة.
  • الأفراد غير الراضين عن خيارات ترميم الأسنان الحالية، مثل أطقم الأسنان أو الجسور.
  • الأفراد الذين لديهم ما يكفي من عظم الفك لدعم عملية الزرع ويتمتعون بصحة عامة جيدة.
    – غير المدخنين، حيث أن التدخين يمكن أن يؤثر سلباً على نجاح علاج زراعة الأسنان.
  • المرضى الذين لديهم عادات نظافة الفم المناسبة.
  • قد لا تكون زراعة الأسنان مناسبة للأفراد الذين يعانون من حالات طبية تؤثر على قدرتهم على الشفاء،

مثل مرض السكري غير المنضبط أو اضطرابات المناعة الذاتية. يمكن لطبيب أسنانك أن يساعدك في تحديد ما إذا كانت زرع الأسنان هي الخيار المناسب لك بناءً على تقييم شامل لصحة فمك وتاريخك الطبي.

وضع الدعامة زرع الأسنان

وضع الدعامة زرع الأسنان

إن وضع الدعامة هو إجراء طبي يتم إجراؤه بعد اندماج زرع الأسنان بشكل كامل مع عظم الفك. تعمل الدعامة بمثابة الرابط بين الزرعة والترميم النهائي، مثل التاج أو الجسر أو طقم الأسنان. يتضمن وضع الدعامة عادة الخطوات التالية:

  1. إزالة غطاء الشفاء: تتم إزالة غطاء الشفاء المؤقت الذي تم وضعه على الزرعة بعد الجراحة.
  2. تركيب الدعامة: سيقوم طبيب الأسنان بتركيب الدعامة على الزرعة باستخدام المسمار. تم تصميم الدعامة لتكون محاذية لخط اللثة.
  3. أخذ الطبعات: بمجرد وضع الدعامة في مكانها، سيقوم طبيب الأسنان بأخذ طبعة للزرعة والدعامة لإنشاء قالب للترميم النهائي.
  4. تصنيع الترميم النهائي: سيتم إرسال الطبعة إلى مختبر الأسنان، حيث سيتم تصنيع الترميم النهائي بناءً على القالب. يمكن أن تستغرق هذه العملية عدة أيام إلى عدة أسابيع، اعتمادًا على مدى تعقيد عملية الترميم.
  5. وضع الترميم النهائي: بمجرد اكتمال الترميم النهائي، سيقوم طبيب الأسنان بتثبيته على الدعامة، مما يضمن ملاءمة مناسبة ومحاذاة مناسبة مع الأسنان المحيطة.

يعد وضع الدعامة خطوة حاسمة في عملية زرع الأسنان، لأنه يوفر الأساس اللازم للترميم النهائي ويساعد على استعادة وظيفة العض والمضغ للمريض. مع الرعاية والصيانة المناسبة، يمكن أن يستمر الترميم النهائي لسنوات عديدة، مما يوفر سنًا بديلاً وظيفيًا وممتعًا من الناحية الجمالية.

رعاية شاملة للأسنان في عيادة ليما لطب الأسنان

عيادة ليما لطب زرع الأسنان في تركيا هي منشأة رائدة للعناية بالأسنان تقدم مجموعة واسعة من الخدمات لتلبية جميع احتياجات طب الأسنان الخاصة بك. نحن نفخر بتقديم رعاية استثنائية وضمان صحة أسنانك في أيدٍ ممتازة. تستخدم عيادة ليما لطب الأسنان أحدث التقنيات لتقديم خدمات تصميم الابتسامة الرقمية. يتيح لنا ذلك تصور ابتسامتك وتخصيصها بدقة ملحوظة.

سواء كنت مهتمًا بتبييض زرع الأسنان أو القشرة أو تغيير الابتسامة بالكامل، يمكننا تصميم خطة علاجية لتلبية تفضيلاتك. نحن نؤمن بأهمية الابتسامة المتوازنة والطبيعية. يستخدم فريقنا ذو الخبرة مبادئ النسبة الذهبية عند التخطيط لعلاجاتك. يضمن هذا النهج الدقيق أن علاج أسنانك لا يعزز مظهرك فحسب، بل يحافظ أيضًا على الانسجام في ابتسامتك.

راحتك وسلامتك لها أهمية قصوى بالنسبة لنا. تم تصميم عيادة ليما لطب الأسنان في تركيا لتوفير جو ترحيبي وصحي حيث يمكنك أن تشعر بالراحة. نحن نتبع بروتوكولات النظافة الصارمة للحفاظ على بيئة نظيفة ومعقمة، مما يضمن لك راحة البال أثناء زياراتك.

في عيادة ليما لطب الأسنان، نقدم مجموعة شاملة من خدمات طب الأسنان، بدءًا من الفحوصات المنتظمة وحتى التحسينات التجميلية والعلاجات الترميمية. نحن ملتزمون بتقديم أعلى مستوى من الرعاية وضمان رضاكم عن خدماتنا.

اظهر المزيد